وكالة وطن 24 الاخبارية


كشفت مصادر امنية لوكالة وطن 24 الاخبارية ان ضغوطات داخلية اجبرت توفيق ابو نعيم على الاستقالة من منصبة كمسؤول عن داخلية  حماس الانقلابية في قطاع غزة تحت ذريعة الترشح لانتخابات المجلس التشريعي.

وذكرت المصادر ان اقالة ابو نعيم جاءت على خلفية الانتخابات الداخلية لحماس علما ان ابو نعيم كان من تيار نزار عوض الله المنافس الاول ليحيى السنوار على قيادة حماس في قطاع غزة.
 
ونفت المصادر  الادعاءات ان الاستقالة تتعلق باستعداد أبو نعيم، الترشح على قائمة حماس لانتخابات المجلس التشريعي.

وتؤكد المصادر  ان ابو نعيم، كان يمني النفس بفوز نزار عوض الله بمنصب رئيس حركة حماس بغزة، وليس السنوار، نظرًا لأنه يرى أن حماس بحاجة للإصلاح الداخلي، وتغيير الوجوه القيادية.

وأوضحت المصادر، أن أبو نعيم ضغط عليه في الفترة الاخيرة كي يقبل بالدخول لقائمة حماس بالتشريعي، وكان يعتبر منصبه السابق كقائد الأجهزة الأمنية والشرطية بغزة، أهم بكثير من عضوية التشريعي.

ونوهت المصادر  أن إلغاء الانتخابات يعني ان أبو نعيم أنه سيفقد كل المناصب التي كانت متاحة له، ولا يحق له بشغل أي منصب رسمي بالحركة سواء عضوية المكتب السياسي، أو مجلس شورى حماس، ولأجل ذلك كان يرفض الترشح لانتخابات التشريعي.