وكالة وطن 24 الاخبارية قالت وكالة "عمون" الاخبارية الأردنية، إن اعتقال الرئيس السابق للديوان الملكي باسم عوض الله جاء على خلفية علاقات مشبوهة واستغلال مجلس القدس للتطوير والتنمية لشراء اراض لصالح اليهود.

وكان مصدر أمنيّ اردني بحسب الوكالة قد أعلن ، إنه وبعد متابعة أمنية حثيثة تمّ اعتقال المواطنين الأردنيين الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة. وأضاف المصدر أنّ التحقيق في الموضوع جارٍ.

وكانت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) قد ذكرت أن قوات الأمن الأردنية اعتقلت مستشارا سابقا للملك عبد الله وأحد أفراد العائلة المالكة وآخرين لأسباب "أمنية".

وعمل عوض الله رئيسا تنفيذيا لشركة طموح في دبي، وعضو مجلس إدارة “مجموعة البركة المصرفية” في البحرين، وهو من المقربين من صناع القرار في الإمارات والتي لجأ اليها الهارب من العدالة الفلسطينية محمد دحلان. 

ومجلس القدس للتطوير والتنمية مؤسسة تعمل في القدس، وهي مقربة من الإمارات وتتلقى دعما منها، 
وفي 13 فبراير/شباط 2020 نشرت الصفحة الرسمية للمجلس عن حفل توقيع منح لدعم 18 مؤسسة من مؤسسات العمل الأهلي والمجتمعي بالقدس مقدمة من صندوق أبوظبي للتنمية.

وتظهر منشورات المجلس وجود دور إماراتي مباشر في نشاطاته في القدس، والتي تأتي تحت ستار العمل الأهلي والخيري في المدينة المقدسة.