وكالة وطن 24 الاخبارية

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان، منع الشرطة الإسرائيلية انعقاد لقاء تشاوري حول مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية المحتلة في الانتخابات الفلسطينية المقررة في أيار/مايو المقبل، واعتقال عدد من المشاركين.

واعتبر بيان الوزارة أن المنع "مؤشر خطير على موقف دولة الاحتلال اتجاه مشاركة القدس في الانتخابات (...) ما يعني أننا أمام مواجهة قادمة"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية (وفا).

وجاء في البيان: "تدين الوزارة بأقسى العبارات هذا العدوان على الديمقراطية الفلسطينية، وتعتبره انتهاكا فاضحا للاتفاقيات الموقعة والملزمة للطرفين".

بحسب البيان "حاصرت قوات الاحتلال (...) مكان انعقاد اللقاء في فندق الإمبسادور في حي الشيخ جراح وأغلقت الطرق المؤدية إليه".

وأشار البيان إلى "اعتقال عدد من المشاركين وتسليم آخرين استدعاءات للمثول أمام مخابراتها".

وتنظم الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأولى منذ 15 عاما في 22 أيار/مايو المقبل، في حين سيتم عقد الانتخابات الرئاسية في 31 تموز/يوليو.

ولم تعلن إسرائيل بعد سماحها بانعقاد الانتخابات في القدس الشرقية التي تحتلها منذ 1967 وقد ضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.