وكالة وطن 24 الاخبارية

حقق الفيلم الكوري الجنوبي “باراسايت” (طفيلي) إنجازا تاريخيا الأحد، بعدما فاز بجائزة أوسكار أفضل فيلم في حفل أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأمريكية في النسخة الـ92 في لوس انجليس مساء الأحد بالتوقيت المحلي، حيث يعد أول فيلم غير ناطق باللغة الانكليزية يفوز بهذه الجائزة.
 
ويتناول الفيلم، الذي أخرجه المخرج بونج جون هو، قصة أسرة كورية فقيرة تدمج نفسها في حياة عائلة ثرية.

ويعد باراسايت أول فيلم كوري جنوبي يتم ترشيحه لجائزة أوسكار. وفاز الفيلم بجوائز أفضل نص أصلي وأفضل فيلم روائي عالمي وأفضل مخرج.
وقال المنتج كواك سين إي: “أعجز عن التحدث” مضيفا: “أشعر أن لحظة مهمة للغاية في التاريخ تحدث الآن”.

تعد جائزة أفضل فيلم من أبرز جوائز أوسكار، الذي واجه انتقادات متصاعدة للافتقار للتنوع من حيث العرق والجنس.

وهيمن على ترشيحات جوائز الأوسكار هذا العام بصورة كبيرة مرشحون رجال من أصحاب البشرة البيضاء.

وقال الممثل الكوميدي كريس روك في بداية حفل الأوسكار إن الأكاديمية “أخفت جميع المرشحين من أصحاب البشرة السوداء”.

وحاز الممثل خواكين فينيكس على جائزة أوسكار أفضل ممثل رئيسي عن دوره في فيلم “جوكر”.

كما فازت الممثلة رينيه زيلويغر على جائزة أفضل ممثلة رئيسية عن دورها في فيلم “جودي” الذي يتناول قصة حياة الممثلة والمغنية جودي غارلند.
وقالت زيلويغر: “أبطالنا يوحدوننا” مضيفة: “عندما نحتفي بأبطالنا نتذكر من نحن، كشعب واحد متحد”.

كما فاز الممثل براد بيت بجائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم “وانس أبون تايم إن هوليوود” ( ذات مرة في هوليوود).

يشار إلى أن فيلم جوكر كان الأكثر ترشيحا لجوائز الأوسكار هذا العام، حيث جرى ترشيحه لـ11 جائزة تشمل أفضل فيلم، ولكنه فاز فقط بجائزتي أفضل ممثل رئيسي وأفضل موسيقى تصويرية.

وأقيم حفل الأوسكار الـ92 بدون مقدم للعام الثاني على التوالي.

وبدلا من الاستعانة بمقدم للحفل، قام أكثر من 30 من نجوم هوليوود منهم المخرج سبايك لي والممثلة سلمى حايك والممثل ويل فاريل بتقديم جوائز الحفل.