وكالة وطن 24 الاخبارية أكد وزير الثقافة عاطف أبو سيف، أهمية جمع التراث الفلسطيني بشقيه المادي وغير المادي، وتأسيس متاحف لحمايته في الوطن والشتات.

جاء ذلك خلال زيارته ووفدا من الوزارة ضم الوكيل المساعد ماهر أبو ريدة، ومدير دائرة السجل الوطني للتراث أماني الجنيدي، اليوم الأربعاء، الجامعة للأثواب التقليدية الفلسطينية، مؤسسة ومديرة متحف "طراز" وداد قعوار، في العاصمة الأردنية عمّان.

وشدد أبو سيف على أهمية العمل الذي تقوم به قعوار المتمثل بجمع الأثواب الفلسطينية التقليدية، مؤكدا أن جمع التراث الفلسطيني بكافة أشكاله وأنواعه يعد جزءا من حفظ الرواية الفلسطينية، لا سيما في ظل محاولات الاحتلال الإسرائيلي طمس معالم الهوية الفلسطينية وتهويدها.

وقال إن قعوار لا تعد جامعة للأثواب الفلسطينية فحسب، بل تقوم بتوثيق التراث الفلسطيني، لحفظه للأجيال القادمة، وهذا يندرج ضمن أهداف ومساعي وزارة الثقافة لصون الموروث الثقافي وتناقله عبر الأجيال الشابة، مشيرا إلى أهمية العمل على جمع معلومات عن جامعي التراث الفلسطيني في الوطن والشتات.

وشكر أبو سيف، قعوار على اهتمامها بجمع الأثواب الفلسطينية من خلال متحف "طراز" الذي يتضمن أثوابا فلسطينية قديمة، وسلال قش وغيرها من المقتنيات التراثية.

بدورها، شكرت قعوار وزير الثقافة على زيارته للمتحف واهتمام الوزارة بالتراث الفلسطيني، والعمل على تعميمه عربيا وعالميا، مؤكدة أنها تطمح ليكون متحفها ذا طابع فلسطيني رسمي.