وكالة وطن 24 الاخبارية

 كشفت القناة “13” العبرية عن زيارة سرية أجراها وفد إسرائيلي إلى الولايات المتحدة، لتنسيق الخطوات في مواجهة قرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق ضد الدولتين في “جرائم حرب محتملة”.
 
وأفادت القناة (خاصة)، مساء الجمعة، نقلا عن مسؤولين إسرائيليين لم تسمهم، بأن وفدا رفيعا وصل واشنطن، الخميس، برئاسة وزير الطاقة يوفال شتاينتس، الذي خوله المجلس الوزاري المصغر “كابينت” مسؤولية التنسيق بين الوزارات لمواجهة “الجنائية الدولية”.
كما يضم الوفد أيضا نائب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي رؤوفين عازر.

وتزامن وصول الوفد مع قرار المحكمة السماح لمدعيتها العامة فاتو بنسودا، بفتح تحقيق في ارتكاب الولايات المتحدة جرائم حرب محتملة في أفغانستان، بحسب المصدر ذاته.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2019، قررت بنسودا فتح تحقيق في جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل بالضفة وغزة والقدس الشرقية.
ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي قوله إن بلاده أرادت إرسال الوفد لواشنطن، في الوقت الذي ينشغل فيه الأمريكيون بمسألة التحقيق ضدهم في لاهاي “حتى يكون واضحا أن لإسرائيل والولايات المتحدة مصلحة مشتركة”.

والتقى شتاينتس وعازر مسؤولين بارزين في البيت الأبيض، ووزارة الخارجية، والكونغرس، لتنسيق الخطوات ضد الجنائية الدولية، وفق المصدر نفسه.
ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي آخر قوله: “لدى الولايات المتحدة تأثير كبير على دول العالم، ونحن نريد عندما يمارس (الأمريكيون) ضغطا بشأنهم، أن يمارسوا ضغطا أيضا فيما يتعلق بنا، وأن يدمجونا في حملتهم”.