وكالة وطن 24 الاخبارية
اصدر قيادة حماس تعليماتها للجهات المعنية بتجهيز مناطق للحجر الصحي في قطاع غزة للمصابين بفايروس "كوفيد19" والمعروف بـ "كورونا" بناءاً على معطيات ميدانية تفيد باحتمالية ان تكون الاصابات بالمئات او حتى الآلآف في المرحلة القريبة القادمة. 

عند سماعنا بهذا الإجراء نشعر بنوع من الراحة ، لكن !!! ... حقيقة صادمة اخرجتنا من حلم لم نلبث ان عشناه على وقع التشبيح في ابواقها الإعلامية.

مكان ضيق بمساحة لا تتعدى زنازين الحجز الإنفرادي لدى العدو، معتم غير صحي يفتقر لمقومات الحياة، بمجرد ان تتخيل نفسك محجور بداخله تشعر بالإكتئاب، حتى لو حجرت به وتعافيت من الفايروس ستخرج من هناك بما هو افظع من "كورونا"، أثر نفسي لسوء المكان وميزان العدل الغائب... تساؤولات عديدة تدور في مخيلتك ... لو كنت من حاشية السلطان لوضعوني في فندق "كومودور" او حتى "مطعم وفندق المتحف" المخصصين لاستقبال قادة حماس وما جئت الى هنا .... تشعر انك عبء على هذا الوطن وان الأرض ضاقت بما رحبت.

لماذا؟؟!!

ابناء وطني ابدوا التكافل وسخروا لي مكان يليق بإنسانيتي وبتضحياتي في احتضان المقاومة ورموزها ووهبوا الفنادق للشعب لا للقادة فقط . دمرت بيوتنا وصبرنا في سبيل الوطن . استشهد احبائنا وقلنا فداء للوطن . . . ابتلانا الله بوباء وقلنا حمداً لله فهو امتحان لنا امام الله، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال " أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ..."
اين قادة حماس من قول حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم؟؟ لقد سقطوا في امتحانهم امام الله تركوا الرعية تواجه الفقر والموت والوباء وتحصنوا في الفنادق المطلة على شاطئ البحر . . . .

صور لأماكن الحجر الصحي الذي تقيمه حماس