وكالة وطن 24 الاخبارية اقدم الشاب محمد صلاح من مدينة خانيونس في قطاع غزة بإحراق نفسة، مساء امس، احتجاجاً على الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشة في ظل حكم الانقلابيين القطاع وهو الان يرقد بالعناية المركزة.

المواطن صلاح يعمل صاحب بسطة في المدينة لكن بسبب اجراءات امن حماس التعسفية الاخيرة بحق اصحاب البسطات ومنعهم من العمل وتقييد اماكن عملهم، أثر ذلك على مصدر دخلهم الوحيد الذين يعيلون منه أسرهم.

 لم يجد صلاح طريقة لايصال شكواه الى سلاطين الانقلاب في قصورهم الا من خلال احراق جسده امام اعينهم لعلهم يعودون عن افعالهم القذرة باكل قوت الغلابى والمساكين.