وكالة وطن 24 الاخبارية
قال لؤي المدهون، مدير مكتب وزير التنمية الاجتماعية للمحافظات الجنوبية، بأنه كان طرفاً أصيلاً في التوصل لاتفاق مع إدارة غزة للتنمية الاجتماعية، والذي نتج عنه استرداد إدارات وبرامج عمل الوزارة في المحافظات الجنوبية، مشيراً إلى أن الوزارة برام الله، نتاج هذا الاتفاق فتحت برامجها بما فيها البرنامج الوطني، الذي يقدم خدماته لـ 81 ألف أسرة معتمدة، وقدمت خدماتها المتعددة لأكثر من مليون نسمة. 

وأشار المدهون، إلى أن بوجود موظفي السلطة داخل الوزارة، تم تصويب الكثير من الإجراءات والمسلكيات الإدارية الخاطئة، وآليات العمل التي كانت تخدم جهات حزبية في المحافظات الجنوبية.

وتابع: أن تصويب عمل الوزارة بتعليمات من الوزير بما يخدم مصالح المواطنين، وتقديم الخدمات لجموع أبناء شعبنا الفلسطيني بغض النظر عن الهوية الحزبية، جعل غازي حمد ينقض على الاتفاق، وانتزاع صلاحيتنا وصلاحيات موظفي رام الله لصالح موظفي حركة حماس، ومتنفذيها داخل الوزارة لصالح حركته.

وأضاف، أن الإجراءات التي اتخذها غازي حمد، صدمت المواطنين، الذين عبروا عن سعادتهم وارتياحهم من وجود موظفي الشرعية، ولما قدموه من مساعدات وخدمات عبر برامج وخطط الوزارة برام الله.

وشدد المدهون على أن المطلوب من غازي حمد، الكف عن التصريحات الإعلامية، التي تضرر بمصالح المواطنين، وكف يد موظفي حماس عن التدخل في برامج عمل الوزارة برام الله، والالتزام الفوري بما تم الاتفاق عليه، خدمة للمواطنين ولوصول المساعدات بطرق صحيحة لجميع مستفيدي برامج الوزارة.