وكالة وطن 24 الاخبارية

أعرب حزب (الشعب) الفلسطيني عن استهجانه لـ "الحملة المنظمة التي تشنها عصابات حماس وسلطتها في قطاع غزة على عدد من الصحفيين والمواقع الإعلامية".

وأضاف في بيان وصل وكالة وطن 24 الاخبارية نسخة عنه: أن هذا الأمر يشكل مساساً شخصياً بهم وتهديداَ حقيقياَ لحرية الرأي والتعبير والنشر، وهي الحقوق التي كفلتها المواثيق الدولية والوطنية، وفي المقدمة منها القانون الاساسي الفلسطيني ووثيقة الاستقلال.

كما عبر حزب (الشعب) عن استغرابه منع بعض القنوات التلفزيونية من العمل في قطاع غزة، وكذلك الاستهداف الكبير والإساءة الشخصية لأحد المواقع الفلسطينية ومديره، إضافة لاحتجاز الصحفيين، مثنى النجار وطارق أبو اسحاق، واعتقال الصحفي أسامه الكحلوت واستمرار الاستدعاءات المتكررة لعدد من الإعلاميين، ومنهم لؤي الغول مدير نقابة الصحفيين في فطاع غزة.

وقال: "إن حزب (الشعب) الفلسطيني وفي الوقت الذي يدين فيه كل انتهاك بحق الصحفيين وأصحاب الرأي والتعددية الفكرية والسياسية في الأراضي الفلسطينية كافة، يحذر من استمرار هذه الممارسات من سلطة حماس في قطاع غزة"، لما تشكله من خطورة على وضع الحريات الصحفية وانتهاك صريح للمعايير الدولية والوطنية لحقوق الإنسان ومنها مبادئ حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي.

وطالب حزب (الشعب) الفلسطيني سلطة حماس بالتوقف الفوري عن كل هذه الممارسات والاحتكام للقانون والقضاء في أية قضايا ترتبط بحق وحرية الرأي والتعبير ووسائل النشر، وعدم اللجوء تحت أي ظروف وذرائع كانت إلى أساليب القوة والبطش والاعتقال التعسفي أو القدح والذم والتشهير بحق الصحفيين والكتاب وكافة وسائل الإعلام.