وكالة وطن 24 الاخبارية
 أكد رئيس الوزراء محمد اشتية أن "مبادرة السلام العربية هي المرجعية التي حددها العرب لحل الصراع الإسرائيلي العربي، وأن أي تراجع عنها هو إضعاف للموقف العربي الفلسطيني".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه اليوم الثلاثاء، مع نائب رئيس الوزراء العماني لشؤون مجلس الوزراء فهد بن محمود آل سعيد، حيث نقل تحيات الرئيس محمود عباس للسلطان هيثم بن طارق وحكومته والشعب العماني الشقيق، مؤكدا عمق العلاقات الفلسطينية العمانية.

وبحث اشتية خلال الاتصال تداعيات اتفاق التطبيع الإماراتي- الإسرائيلي على حالة الإجماع العربي حول القضية الفلسطينية، معتبرا أن "مبادرة السلام العربية هي المرجعية التي حددها العرب لحل الصراع الإسرائيلي العربي، وأي تراجع عنها هو إضعاف للموقف العربي الفلسطيني".

ودعا اشتية، مسقط للعب دور في حوار عربي بنّاء لاستعادة الوحدة العربية حول مختلف القضايا، وعلى رأسها قضية العرب الأولى فلسطين، وبناء استراتيجية عربية مشتركة وواضحة للتعامل مع هذه القضايا.

من جانبه، أكد آل سعيد دعم بلاده المستمر للقضية والحقوق الفلسطينية، مشيرا إلى أن "موقف السلطنة والسلطان واضح، وبأن القضية الفلسطينية قضيتنا".