وكالة وطن 24 الاخبارية

افادت مصادر خاصة ومقربة لدائرة صنع القرار في حماس لوكالة وطن 24 الاخبارية ان هناك خلافات حادة داخل الصف الاول لقيادة الحركة بسبب قرب توقيع اتفاق المصالحة مع حركة فتح.

وتشير المصادر ان سبب الخلافات ترجع الى ارتهان قرارات الحركة بمصادر التمويل (تركيا،قطر،ايران..)، حيث تتبع قراراتهم ما تمليه عليهم تلك الدول بما يتناسب مع مصالحها الخاصة.

المصادر قالت ان الاجتماع الاخير لقيادة الحركة شهد عاصفة كلامية كادت تصل لاشتباك بالايدي بين بعض قيادت حماس بسبب تجاهل مهندس المصالحة مع فتح صالح العاروي للعديد من من يعتبرون اصحاب قرار في قطاع غزة اثناء ترتيباته مع القيادي في فتح جبريل الرجوب للوصول لاتفاق وحدة وطنية.

اسباب اخرى تدفع قيادة حماس المستفيدة من الانقلاب في قطاع غزة لعدم التخلى عن حكمها بسهولة اهمها بالنسبة لهم المصالح الشخصية التي بنيت على اكتاف الشهداء والاسرى تحت ذريعة ادعموا المقاومة.