وكالة وطن 24 الاخبارية

افادت مصادر مطلعة لوكالة وطن 24 الاخبارية ان هناك انتكاسة في حوارات المصالحة التي تجري حاليا بين حركتي فتح وحماس وذلك بسبب وضع الاخيرة العصى في الدولاب.

واضافت المصادر عن وقف المفاوضات الجارية بين فتح وحماس والتي احرزت تقدما خلال الايام الاخيرة، حيث كان مسؤولون من كلا الجانبين صرحوا الاسبوع الماضي انهم قريبون من التوقيع على اتفاق لاجراء انتخابات مطلع الشهر القادم. 

وافادت المصدر ان السبب في هذه الانتكاسة، طلبات جديدة لحركة حماس، بما في ذلك ضمانات لسيادة الرئيس ان يمنح لنشطاء الحركة مزيدا من حرية التحرك في الضفة الغربية وان يقوم بتحويل اموال لهم بدون اية مضايقة. 

كما تطالب حماس باجراء الانتخابات للمجلس التشريعي مع الانتخابات "المجلس الوطني الفلسطيني"-المؤسسة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية بطريقة تمنح الحركة فرصة للترشح. 

قيادة فتح ترفض هذه الطلبات وتقترح استمرار المباحثات في القاهر حفاظا على المنسوج الطني وما تم انجازة في ظل ما تتعرض له القضية من مؤامرات.