وكالة وطن 24 الاخبارية  
نشر موقع المرصد اللبناني تقريرا رصد فيه الاستفزازات التي تنتهجها حركة حماس ضد لبنان.

وقال الموقع إن هذا السؤال طرحته وناقشته بعض من الدوائر السياسية في العالم والمنطقة ، حيث تتواصل ردود الفعل على الساحة السياسية مع السياسات التي تنتهجها المقاومة إزاء تهريب أو محاولة تسريب الأموال اللازمة لشراء الأسلحة والمعدات العسكرية التي تحتاجها من وقت لآخر ، وفي هذا الإطار أشار مصدر مسؤول في وزارة العدل اللبنانية أن هناك حالة من الاضطراب سادت الكثير من الأوساط خلال الفترة الاخيرة. 

وأشار هذا المصدر في تصريح نقله موقع التليفزيون الألماني إنه وفي الآونة الأخيرة قام عدد من قادة حركة حماس بتهريب كمية من الأموال إلى لبنان، الأمر الذي اصاب الكثير من الأجهزة الأمنية اللبنانية بالاستنفار. 

واشار التليفزيون إلى أن رجال الجمارك اللبنانيين ألقوا القبض على القيادي في حركة حماس في لبنان علي بركة ، والذي تم إلقاء القبض عليه بواسطة سلطات الجمارك في المطار ، بينما كان يحاول تهريب مبلغ كبير من المال من لبنان إلى غزة ، إلا أن رجال الجمارك اللبنانية القت القبض عليه.
وأشار المصدر أيضا وفي ذات الوقت إلى وجود ظاهرة شائعة من قبل عدد من كبار السن الفلسطينيين ممن يحاولون إدخال الأموال إلى البلاد بشكل غير قانوني من أجل شراء الأصول والقيام باستثمارات لتحقيق مكاسب مالية كبيرة.

بدورها أهتمت صحيفة دي فيلت الالمانية بالقضية ، مشيرة إلى أن عدد من أعضاء حركة حماس استغلوا صلاتهم بحزب الله والسلطات الأمنية اللبنانية لتجنب عمليات التفتيش. عندما يتم القبض على أحد أعضاء حماس كما حدث لعلي بركة ، موضحة أن هذه السلطات تعمل جديا الان من أجل إطلاق سراحه ومنع مصادرة الأموال.

واشتكى المصدر في وزارة العدل من امتيازات لعناصر حماس في لبنان ، وأن بإمكانهم إدخال أموال للبلاد والتمتع بها ، بينما ينهار المواطنون اللبنانيون في ظل الأزمة المالية الشديدة التي تعيشها لبنان.