وكالة وطن 24 الاخبارية قامت سلطات الانقلاب في قطاع غزة، أول أمس، بالافراج عن رامي أمان واثنين اخرين يعتبرون فرسان التطبيع مع الاحتلال في القطاع بعد ان تم اعتقالهم بتهمة الخيانة في اواخر شهر ابريل نتيجة لعقد لقاء فيديو مع نشطاء للاحتلال عبر تطبيق زوم .

هذا وكان الناطق باسم داخلية الانقلاب اياد البزم صرح لقناة الجزيرة القطرية بتاريخ 10/4/2020 على خلفية اعتقال أمان ان "اقامة اي نشاط او تواصل مع الاحتلال الاسرائيلي تحت اي غطاء هو جريمة يعاقب عليها القانون وخيانة لشعبنا وتضحياته".

البزم تجاهل ارسال بصمات سكان قطاع غزة بمن فيهم عناصر حماس المسلحة للاحتلال مقابل منحة الدولار من قطر ولم يعتبرها كشف اسرار وتزويد للمحتل بمعلومات مجانية لانها بالأصل مدفوعة الثمن.

الافراج عن أمان ومن معه جاء بتدخل مباشر من وكيل وزارة التنمية الاجتماعية موزع المنحة القطرية غازي حمد نظرا للعلاقة الاخوية التي تجمعهم مع النجم الخفي للمحتل "جيرشون بيسكين".

التهمة لأمان من معه كانت الخيانة وتحولت الى "اضعاف الشعور الثوري" بحسب ما تم محاكمته عليه مع وقف التنفيذ طبعا بفضل غازي حمد.