وكالة وطن 24 الاخبارية
فلسطين 19-11-2020  هناك انفصام في العمل السياسي للاسف الشديد ، ولغتين للبعض !! لغة بالغرف المغلقه ولغه علنية للرأي العام! اتفهم الرأي والرأي الاخر واتفهم الرفض البناء والمعارضة المسؤوله والاختلاف في وجهات النظر ، ولكن الغير مفهوم هو الضغط الكبير الذي مورس علينا في الاجتماعات القيادية بعد قرارنا في ١٩-٥ بوقف العلاقة مع اسرائيل بعد اعلان نيتها بالضم والطلب الملح ان نأخذ الاموال من اسرائيل "المقاصة" تحت شعار انها اموالنا ولا يجوز رفض استلامها !! 
وهذا صحيح.
 انها اموالنا وسألنا البعض في حينه هل هذا يعني ان الارض ليست لنا؟ وان العمل والتنسيق مع اسرائيل هو بالقطعة واختياري ؟؟؟ والعديد من الاصوات المطالبه لنا بأخذ الاموال هي التي تحمل لواء المعارضه الان!!! نحن ورغم كل ما تعرضنا له من ضغوط رفضنا العوده للتنسيق دون اسقاط مشروع الضم ودون اقرار اسرائيل بان مرجعية العلاقة الثنائيه هي الاتفاقيات الموقعة والتي بها نص صريح انها تستند على قرارات الشرعية الدولية ولن نقبل اي مرجعية اخرى وبالذات صفقة القرن. 

حصل تبادل رسائل نشرت في الايام الاخيره لمضمون هذه الرسائل . هذا ليس ردا على انتقادات الاخوة والاخوات التي ممكن تفهمها ولكن حقيقة ما دفعني للكتابة الموجزه هذه هو ازدواجية مواقف البعض واختلافها بين الغرف المغلقة والتصريحات العلنية .تحياتي للجميع واتمنى التوفيق لنا جميعا في خدمة شعبنا ووطننا.