وكالة وطن 24 الاخبارية
قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني المستشار زيد الايوبي انه على حماس ان تتخلى عن ممارسة الاعتقال السياسي وتعذيب المناضلين في باستيلات وزنازين السوداء إذا كانت جادة فعلا في تكريس المصالحة الوطنية الشاملة على طريق انقلابها الدموي على الشرعية.


وأكد المستشار الايوبي ان حماس لا زالت مصرة على ممارسة كل ما يبعد شعبنا عن الوحدة الوطنية فماذا نسمي هدم منازل المواطنين الغزيين والاستيلاء على ممتلكاتهم والتربح وممارسة الفساد باسم الدين والمقاومة،لقد اثبتت حماس بكل ممارساتها الاجرامية والقمعية انها تعادي الشعب الفلسطيني بذات القدر الذي يعادينا فيه الاحتلال الإسرائيلي.

ونوه المستشار الايوبي الى ان تمسك حماس وارتباطاتها الإقليمية المعادية للأمة العربية وارتباطها بايران واردوغان وتنظيم للحمدين في قطر تؤكد أنها لا تصلح لان تكون شريك وطني لانها بالاصل وجدت لتكون اداة رخيصة للاعبين إقليميين يتربصون بالوطن العربي ومقدراته وهذا الذي لا يرضى به أحرار شعبنا ابدا.

وأشار المستشار الايوبي الى ان حماس والاحتلال الاسرائيلي متفقين على الإبقاء على سيطرتها على غزة واخضاع المواطنين هناك وحياة صعبة لغايات ابعادهم عن الهدف الوطني الاسمى وهو تحرير فلسطين واقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

مؤكدا على أنه في الوقت الذي أعلنت فيه القيادة الفلسطينية عن وقف كافة أشكال التواصل مع كيان الاحتلال الا ان حماس واصلت تنسيقها معه بل انه كان هناك اجتماعات مباشرة مع الموساد الاسرائيلي برعاية قطرية وتدل على ذلك الاجتماع الذي حصل في دوحة وضم اسماعيل هنية ويوسي كوهين مدير الموساد الاسرائيلي واجتماعات اخرى تمت برعاية تركية في تركيا.

وأردف المستشار الايوبي قائلا على حماس أن تتخلى الان عن كل علاقاتها التي تحت الطاولة مع الاحتلال وان تنضم للشعب الفلسطيني في هذه المرحلة الصعبة التي يسعى فيها أعداء شعبنا لتصفية قضيتنا اذا كانت جادة فعلا في إرساء المصالحة لكني استبعد ان تكون نوايا حماس صادقة تجاه ذلك وممارساتها على الارض بحق المناضلين في غزة تثبت وجهة نظري بها.