وكالة وطن 24 الاخبارية

علمت مصادر مطلعة نقلا عن مستوى أمني أردني رفيع المستوى أن نتائج التحقيقات في المحاولة الإنقلابية في الأردن أشارت إلى تورط الهارب من العدالة الفلسطينية الطريد محمد دحلان فيها.

وتابعت المصادر أن قيودا فرضها الأمن الأردني على الحسابات المصرفية لدحلان الذي تبين أنه على اتصال ببعض الشخصيات التي تم اعتقالها مؤخراً.

وأضافت المصادر أن دحلان قام على افتتاح مكاتب إعلامية على الأراضي الأردنية عملت للإضرار بأمن الأردن، مستغلاً علاقاته مع مسؤولين أردنيين سابقين سهلوا له مهمته.

ووفق المعلومات بشأن القيود حول حركة حساباته المصرفية في البنوك الأردنية، أشارت المصادر أنه يأتي إجراء أمني يهدف الى السيطرة على الوضع المالي لدحلان، خشية تنفيذ أي تحويلات تهدف الى زعزعة أمن وإستقرار الأردن وإنفاقها على أنشطة تخريبية.

وافادت تسريبات من مسؤولين كبار في الأردن حول النتائج الأولية للتحقيقات الجارية على مدار الساعة في الأردن تفيد بتورط دحلان و محمد رشيد ( خالد إسلام ) و أبو ظبي و تل أبيب.
 
وكانت تمتد تلك المؤامرة لتستهدف القدس و رام الله و مخطط لمحاصرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بسبب رفضه الصارم لمخططات كوشنير نتنياهو اتجاه القدس .