وكالة وطن 24 الاخبارية قطاع غزة:  ينظرون الى السماء العالية التي أصبحت سقفهم هذه الليلة، بظلمتها الحالكة وبشدة بردها، هذا هو حال أهلنا في قطاع غزة ، وبالتحديد في خانيونس، يحاولون تبديد خوف اطفالهم وتدفئتهم بما تيسر، فقد اتى صباح اليوم عليهم وهم في بيوت متهالكة، وامسى اليوم عليهم وقد حرموا من تلك البيوت التي استكثرتها حماس عليهم.

 
لم يجد اهلنا في غزة حيلة لهم الا تصوير مشاهد هدم بيوتهم وتشريدهم وبثها على الانترنت لعل احد ما يسمع او يرحم، ولسان حالهم يقول: لا حول ولا قوة الا بالله ..

سلوك غريب على شعبنا المناضل

سلوك لم يسلكه الا الاحتلال في هدم البيوت وتشريد الاهالي، فقد اقتبست حماس سلوك المحتل في هدم البيوت ونزع الرحمة من قلوبهم التي يعمروها "بالاسلام" حد زعمهم، اين رحمة الله ورسوله واين رحمتكم؟ أين "انما المؤمنون أخوة" وأين انتم من ذلك ؟ أي قدوة لكم وقدوة المسلمين الرسول محمد عليه افضل الصلاة والسلام .

فيديو جديد يوثق قيام حماس بهدم بيوت في خانيونس بزعم انها اراض حكومية، قاموا بالهدم في ظل ظروف صعبة هي ظروف حرب وجوع وفقر لا يجوز فيها انسانيا ولا أخلاقيا ولا في اي شريعة القيام بذلك.

من ضمن البيوت التي قاموا بهدمها، بيت السيد محمد سيد محمد الهندى وبيت السيد احمد شنينو وبيت السيد ابراهيم عامر ومجموعة بيوت أخرى، فلا يكفيهم الفقر وقلة الحيلة، ايضا يتم حرمانهم من ماوى صغير يحميهم برد الليل ..

حماس لم تمهل اهالي البيوت سوى خمس دقائق فقط للاخلاء، ناشدهم المواطنين بالتوقف فلا مكان لهم للمبيت، وكان هذا الحوار على لسان الاهالي:
" ..اجت سلطة الاراضى والشرطة
بدون تنبيه
حكولنا معاكو 5دقايق
وتفضو البيت
حكنالهم وين نروح حكو بالشارع .. "

لم يكتفوا بذلك، بل قاموا بالاعتداء على المواطن ابراهيم عامر بالضرب والاحتجاز حتى تم هدم مأواه ومأوى اطفاله، وهو بائع ترمس غلبان على حد قول السكان.

يكمل المواطنين المشردين قولهم:
" يا رب ويوقفلنا ولاد الحلال اللى يسترونا بدل رميتنا بالشارع ، لا حرامات ولا فراش ولا شى "