وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله : أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أن الأطباء الذي أجروا عملية القلب المفتوح له، أكدوا له أنه مات لفترة وجيزة، ثم عاد إلى الحياة مُجددًا. 

وقال عريقات، خلال لقاء أجراه مع الصحفي اللبناني، طوني خليفة: أخبرني الأطباء أن المدة الزمنية التي توفيت فيها كانت ثلاث دقائق و20 ثانية، مضيفًا: في اليوم التالي تم تحويلي لأحد الأقسام، كي أدلي بما رأيته أثناء موتي، ولكني رفضت، كي لا يُقال في المستقبل، إن صائب عريقات، تحدث يومًا وكان مهلوسًا.

وأضاف أن هنالك أمورًا تحدث بعد الموت، ولكنه لم يُعلنها على الهواء، ليقاطعه توني خليفة، بأن عددًا ممن كانوا بوضع عريقات رفضوا أن يكشفوا عما رأوه وأن هنالك من طالبهم وهم ميتون بألا يقولوا ماذا رأوا، مشيرًا إلى أن قال لزوجته بأنه قابل وجهه ربه، في ذلك اليوم، لكنه داعبها قائلًا: إنه سيدفنها هو.

وذكر أنه رأى وجوه أشخاص، كان يساعدهم هو في الماضي، وأشروا عليه.