وكالة وطن 24 الاخبارية ناقشت وزيرة الصحة د. مي الكيلة، اليوم الاثنين، ورئيس فريق الخبراء البريطانيين في مجال طب العائلة البروفيسور بول والاس، والدكتور اندي فيرجاسون من مؤسسة العون الطبي البريطانية، عدداً من الملفات المتعلقة بمجال طب العائلة في القطاع الصحي، ومتابعة العمل ببرنامج طب العائلة الذي تدعمه مؤسسة العون الطبي البريطانية، بالتعاون مع الكلية الملكية البريطانية.

وقدمت إلى فلسطين، مطلع الشهر الجاري، بعثة تضم عدداً من الخبراء في مجال طب العائلة، الذي تدعمه مؤسسة العون البريطانية، حيث باشرت مهماتها منذ السادس من يونيو الجاري وحتى الثالث والعشرين من الشهر الجاري، سيتم خلالها إجراء زيارات لمراكز طب العائلة في عدد من المحافظات وعقد ورشات عمل لتدريب طواقم تدريبية في هذا المجال.

وأطلعت الوزيرة الوفد، خلال استقبالها له في مدينة رام الله، على عدد من الأمور المتعلقة بالتغطية الصحية الشاملة في فلسطين، والتي يعتبر طب العائلة جزءاً أساسياً فيها، وملف شراء الخدمة، والإسعاف والطوارئ، وصولاً لتعزيز تقديم خدمات علاج ذات جودة عالية وتوطين كافة خدمات العلاج في مراكز العلاج في الوطن.

وقالت الوزيرة، حسب بيان للوزارة، إن البرنامج علي رأس أولويات الحكومة الفلسطينية، ويشكل جزءاً هاماً من استراتيجية العمل الصحي الشاملة التي تتبعها الوزارة.

وأضافت كيلة: إن وزارة الصحة تعتبر داعماً رئيسياً لبرنامج طب العائلة، وتعمل على تطويره بأسرع وقت ممكن، وتحقيق كافة الظروف المناسبة للتسريع بإنجاز مختلف أهدافه.

من جانبه شكر البروفيسور والاس وزيرة الصحة على دعمها لمختلف البرامج الصحية، وبالأخص برامج طب العائلة، والعمل على توفير كل الممكن لتحقيق الوصول لبرنامج شامل وفاعل، مشيداً بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الصحة في تعزيز الخطة الصحية الشاملة التي تعمل عليها الوزارة.