وكالة وطن 24 الاخبارية تبادل وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، والقيادي في حماس غازي حمد، الاتهامات حول حالة موظفي الوزارة في غزة مؤخرًا وتعرضهم للتهديد.
وكان مجدلاني اكد ممارسة حماس ضغوط  حركة حماس بممارسة ضغوط على موظفي الوزارة في قطاع غزة، مشيراً إلى أن ذلك لن يمنع الوزارة من تقديم خدماتها للأهالي.
وأضاف مجدلاني: "شكلنا لجنة من الوزارة في غزة للتعامل مع موظفي حماس؛ إلا أن موظفينا، تعرضوا للضغط والتهديد، مشدداً على أن الحكومة لن تتعامل مع أي جسم تديره الحركة في قطاع غزة".
وتابع مجدلاني: "سنواصل العمل في الوزارة من أجل ضمان حياة كريمة للمواطنين، وتقديم المساعدات لهم"، مشدداً على أن الحكومة الفلسطينية، ترفض الدخول في مناكفات سياسية مع حركة حماس.
واكد المجدلاني عدم تعيين غازي حمد كوكيل للوزارة بغزة"، مبينًا أن الأخير سيطر على الوزارة بقوة حكومة الأمر الواقع، التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007.
وأضاف مجدلاني: "غازي حمد عُين بقرار من حركة حماس وكيلاً للوزارة، بعد تشكيل الحكومة الجديدة، وهو بذلك لا علاقة له بالوزارة، وليس وكيلاً لها، وهو يقوم بتلك المهام بتكليف من حركة، ولن نتعامل مع أي جسم تديره الحركة بغزة".
وتابع: "نحن بدورنا لن نتعامل مع أي جسم غير شرعي في قطاع غزة، وسنواصل تقديم خدماتنا للسكان، وكل برامج المساعدات الموجهة للأهالي ستستمر، ولكن ليس عبر الجسم الذي تديره حركة حماس".