وكالة وطن 24 الاخبارية في نوفمبر الماضي أثبتت تقنية لاسلكيّة تسمى (لاي فاي) ومن الاختبار الأول لها أنها اسرع بـ 100 مرة من متوسط سرعة( الواي فاي wi fi) حيث على عكس واي فاي، والتي تعتمد على ترددات الراديو، يستخدم (لاي فاي) نظام أسرع بكثير يعتمد على الضوء المرئي.

الفضل في اختراع لاي فاي يعود لخبير الاتصالات الاسكتلندي هارالد هاس من جامعة «أدنبرة»، والذي برّهن للمرة الأولى في 2011 أن باتستخدام الثنائيات الباعثة للضوء (LED) فانه يمكن أن تنقل البيانات أبعد أكثر من البرج الخلوي.

وتعتمد هذه التقنية على ما يعرف ب “الاتصالات بإستخدام الضوء المرئي” (Visible Light Communication) أو اختصاراً (VLC) التي تحمل على الضوء المرئي بترددات ما بين (400 _800) تيراهيرتز (THZ).

في نوفمبر من العام الماضي، تمكن فريق من شركة التكنولوجيا الاستونية، Velmenni، تجربة هذه التكنولوجيا لأول مرة بعيداً عن المختبر، في المكاتب والبيئات الصناعية في منطقتهم المحلية، وجدوا ان سرعتها وصلت الى 224 جيجابت في ثانيا.

ان العديد من الأجهزة (VLC)تعتمد على المصابيح التي تنتج الضوء الأبيض,التي تعتمد في عملها على اخذ الثنائيات الباعثة للضوء الازرق ودمجها مع الفوسفور، وبعض من الإشعاع الناتجة يتم تحويلها إلى الضوء الأحمر والأخضر.

وكما تعلمنا في المدرسة الابتدائية، أنَّ بدمج الالوان الأحمر والأخضر، والأزرق الفاتح، نحصل على اللون الأبيض، وهذه هي الطريقة التي تضيء أضواء LED المنازل والهواتف وشاشات العرض والكمبيوتر المحمول.

يقول أحد أعضاء الفريق، المهندس الكهربائي(Boon Ooi) : أن VLC بإستخدام الضوء الأبيض الناتج بهذه الطريقة محدد بحوالي 100 مليون بت في الثانية”، وقد اوضح Daniel Oberhaus السبب في ذلك الحد هو حقيقة أن الوقت الذي يستغرق لتحويل هذا الضوء الأزرق الى ضوء أبيض ياخذ وقتا أطول من سرعة تشغيل واطفاء ضوء LED.

هذا بشكل فعال يحد ضوء LED المعتمد على (Li Fi) إلى نطاق تردد يصل الى حوالي 12 ميغاهرتز كحد الأقصى.

يقول (Oberhaus): إن المعدل الذي يمكن به تشغيل الضوء وإيقافه مهم لأنه الأسلوب الذي يستخدمه ضوء LED للاتصال.

[Ooi]وفريقه قرروا استخدام شيء مختلف تماما عن المصباح لاي فاي بهم لهم بناء على البلورات النانوية من caesium lead bromide ، بدمجه مع محلول nitride phosphor عندما يضاء بضوء الليزر الزرقاء، فان البلورات النانوية تبعث الضوء الأخضر، في حين أن نيتريد تبعث الضوء الأحمر، وفينتج بذلك الضوء الأبيض. وأفاد فريق البحث أن الجهاز الجديد يمكن أن تنتج تردد يصل الى 491 ميغاهرتز، كما يمكن أن تنقل البيانات بمعدل من 2 بليون بت في الثانية – اي اسرع ب 40 مرة من الحد المطلق باستخدام الفوسفور. في النهاية على الباحثين اثبات هذا الانجاز في العالم الحقيقي كما فعل باحثون استونية العام الماضي.