وكالة وطن 24 الاخبارية
سواء كنتِ ممَّن يعشقون البرونزاج «التان» أم لا، فمن المهم معرفة ما أضرار أشعة الشمس على بشرتك وجسدك في فصل الصيف. فالمخاطر ليست بسيطة، لأنها في كثير من الأحيان تسبب تسفعاً في الجلد أو حروقاً من الصعب تجاوزها. 

10 أضرار لأشعة الشمس

1- التسفع الشمسي

التسفع هو آلية دفاع يقوم بها الجلد للحفاظِ على نفسه من الإشعاع الزائد، وعند تعرُّض الجلد للأشعة فوق البنفسجية، فإنه يبدأ بإنتاج الميلانين، والذي هو عبارة عن اللون البني/الزيتي، الذي يظهر على الجلد.
البشرة الداكنة تحتوي بالفعل على الميلانين، وبالتالي تكون أكثر مقاومة لأضرار أشعة الشمس، وأضرار الدباغة الشمسية عليها تكون أقل بكثير من البشرة الفاتحة.
2- حروق الشمس

حروق تسببها الأشعة فوق البنفسجية على الجلد. الحرق يترك البشرة حمراء، متهيّجة ومؤلمة.
هذه الحروق بسيطة، تصيب الطبقة الخارجية فقط من الجلد، وتستمرُّ لأيام قليلة حتى أسابيع وفي نهاية المطاف تشفى، ولكن ليس قبل أن تتسبَّب في تقشر الجلد.
لكنَّ حروق الشمس يمكن أن تكون أكثر خطورة، هناك حروق تصل إلى طبقات الجلد الداخلية، وتصل إلى الأطراف العصبية. هذه الحروق تكون أكثر إيلاماً وتستمرّ وقتاً أطول، وتترافق أيضاً ببثور مؤلمة لا ينبغي تفجيرها، لأنها تستخدم كمصدر للرطوبة ولحماية المنطقة من الملوثات الخارجية.
في حالة الحروق الشديدة والبثور، ينبغي التوجُّه لتلقي علاج الحروق الطبي.
يمكن تخفيف الحرارة المنبعثة من الجلد المصاب عن طريق المستحضرات التي من شأنها تبريد المكان مثل مستحضر الألوفيرا. إذا كانت الحروق مؤلمة جداً، فيمكن تهدئة الألم بواسطة المسكنات.
3- التجاعيد

هناك العديد من العوامل المسؤولة عن تجاعيد الجلد لدينا في سن الشيخوخة، قوة الجاذبية على سبيل المثال، وحركة عضلات الوجه، كما أن لعملية الأكسدة دوراً هاماً.
لكن العامل الرئيسي والأكثر تأثيراً هو الشمس، فالتعرُّض لأشعة الشمس لسنوات يضر بألياف الكولاجين، والألياف المسؤولة عن مرونة الجلد، والتي تسبب تجعُّد الجلد وترهّله، وفقدان قدرته على العودة إلى مكانه بعد شدّه أو الحرق.
التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة قد يؤدي لشيخوخة الجلد والتجاعيد في سن مبكرة، ويجعل الشخص يبدو أكبر سناً من عمره.
4- الاختلافات في لون الجلد

كم هو ممتع العودة إلى البيت في المساء من البحر، وخلع ملابس السباحة، ورؤية اختلافات لون الجلد التي سبَّبتها أشعة الشمس في المرأة، اليس كذلك؟
من المهم أن نتذكر أن التعرُّض لفترات طويلة لأشعة الشمس يمكن أن يُسبب هذه التغييرات، التي قد تبقى لفترات وسنوات أطول بكثير من نهاية موسم السباحة.
التعرُّض لأشعة الشمس أيضاً يمكن أن يسبب تغيرات في الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة تحت سطح الجلد، مما يؤدي إلى أن يظهر الجلد محمراً دائماً في هذه الأماكن.
5- النمش

وهي عبارة عن بقع ذات لون بُني تظهر على الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس لأول مرة، وعادةً ما تظهر قبل عمر الخمس سنوات، وتحديداً للأشخاص الذين يمتلكون بشرة فاتحة أو حمراء، وحسب الكثير من الدراسات، فإنه يكون نتيجة أسباب وراثية، ويزيد من خلال أشعة الشمس، وقد يتحوَّل إلى سرطان.
6- البقع الشمسية

ذات لون بني تظهر على البشرة، ويمكن لبعض مستحضرات التجميل أن تخفف منها وتظهرها أفتح، ويمكن تجنب ظهورهاً منذ البداية باستخدام الكريمات الواقية لأشعة الشمس.
هناك مستحضرات يمكن أن تجعل هذه البقع فاتحة أكثر، ولكن بالطبع دائماً من الأفضل منعها من الظهور بواسطة الكريمات الواقية من أضرار أشعة الشمس.
7- بقع الشيخوخة

الكثير من الناس يعتبرون أنَّ علامات الشيخوخة التي تظهر على الوجه والجسم يكون سببها التقدم في العمر، ولكن السبب المباشر هو أشعة الشمس؛ فكلما تعرَّضت لها بشكل أكثر كانت الأعراض والعلامات أكثر، وأكثر مناطق الجسم تعرضاً لها هي الوجه واليدان، إضافةً إلى الصدر، ويمكن تفتيحها أيضاً باستخدام مستحضرات التجميل.
8- القشرة

والمقصود بها هي القشور التي تظهر على مناطق مختلفة من الجسم، وتكون ذات لون أحمر أو بني؛ نتيجة التعرض المباشر والمتكرر لأشعة الشمس، ويعتبر الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة هم الأكثر تعرضاً.
ويمكن أن تظهر في أي منطقة من الجسم، وعادة بعد سن الـ40، ولكن أيضاً في وقت سابق لذلك بكثير.
القشرة على الوجه يمكن أن تشير ليس فقط إلى سرطان الجلد الميلانيني (Melanoma)، ولكن أيضاً إلى سرطان (Carcinoma)، ورم في أنسجة الخلايا الظهارية التي تبدأ بالانقسام دون رقابة.
9- مرض بوين

مرض بوين هو في الواقع سرطان الخلايا الحرشفية، يبدأ السرطان بإصابة في الطبقة الخارجية من بشرة الجلد، وخاصة في المناطق المعرَّضة لأضرار أشعة الشمس، من دون علاج فإنه قد ينتشر إلى الطبقات الداخلية من الجلد، وحتى إلى الأعضاء الداخلية.
10- الساد

يمكن أن يحدث بسبب تعرض العين لأشعة الشمس، الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تؤدي لتعكر عدسة العين، مما يسبب منع انتقال الضوء إلى شبكية العين.

لمنع حدوث إعتام عدسة العين عند التعرض لأضرار أشعة الشمس، يجب ارتداء قبعة ونظارة شمسية عند الخروج من المنزل.

والآن كيف تحمي بشرتك من أشعة الشمس؟

استخدام واقي الشمس

يجب دائماً وضع الواقي الشّمسي عند التّعرّض لأشعة الشّمس، مع الحرص على أن تكون نسبة الحماية «SPF» فيه لا تقل عن 15، إضافة إلى ذلك على الشخص أن يعيد وضع واقي الشمس كل ساعتين، للحصول على أقصى حدٍّ من الحماية المطلوبة من أشعة الشمس الضارة.
وفي الوقت الحالي تسعى بعض الشركات لتقديم واقيات شمس آمنة للمستخدم ومصنوعة من المكونات النباتيّة والمعادن، ولا تحتوي على إضافات كيميائية.
تجنُّب أشعة الشمس في الأوقات الباردة
يمكن أن تكون أشعة الشّمس ضارّة، سواء تعرَّض الشَّخص لها في فصل الصيف أو في فصل الشتاء؛ فالكثير من الناس يعتقدون أن وجودهم في أماكن باردة أو مثلجة لن يعرضهم لخطر الأشعّة فوق البنفسجيّة الضّارة.
لكنه اعتقاد خاطئ، حيث إنَّ الأشعة فوق البنفسجيّة بإمكانها اختراق الغيوم، لذا على الشَّخص أن يهتم بحماية بشرته من أشعة الشمس عن طريق أخذ الاحتياطات اللازمة، مثل وضع الواقي الشمسي، وارتداء الملابس المناسبة، وارتداء نظارة شمسية لحماية العينين من أشعّة الشّمس في جميع الأوقات.