وكالة وطن 24 الاخبارية

تم تخريب لوحة إعلانية حول معرض الفن الإسلامي في ولاية أوكلاهوما، وتلطيخها بعبارات عنصرية من بينها” إرهاب محلي”.
 
وأصدر متحف فيلبروك للفنون، ومقره تولسا، بيانًا، الأربعاء، شجب فيه أعمال التخريب، وقال إن الحادث لن يردع مهمة المتحف.

وقال مدير المتحف، سكوت ستولين” لا يمكننا أن نكون أكثر فخرا من تقديم هذا المعرض، ولن يمنعنا من مواصلة العمل أي شكل من أشكال التعصب في مجتمعنا”.

وأضاف ستولين في رسالة إلى المخربين” نأمل أن تشاهدوا المعرض، اهلا وسهلا بكم في أي وقت”.

وظهرت على اللوحة الأصلية، التي تسلط الضوء على المعرض عبارة” 1200 سنة من الفن الإسلامي” إلى جانب قطعة من الفخار الخزفي.

وأصدر مجلس أوكلاهوما للعلاقات المريكية- الإسلامية بيانًا، قال فيه إنه ” حزين ومحبط” بسبب الحادث.

وأفادت محطة الأخبار المحلية” كي اف او ار” أن المعرض يحتوي على أكبر وأشمل مجموعة، تم عرضها حتى الآن في الولاية، للفن الإسلامي.