وكالة وطن 24 الاخبارية غزة

يخرج علينا اليوم القيادي في حماس سالم سلامة، بتصريحات متناقضة مع سلوكيات حركته على الأرض، بتصريح صحفي لأحدى الوكالات الإخبارية 
"من يُهاجر من أرض فلسطين المباركة لا يخرج إلا بغضب من الله".

فما يتحمله المواطن الغزي، يفوق ما يتحمله أي إنسان على وجه الأرض، سواءا من حصار إسرائيلي ظالم، وإنقلاب أسود نفذته ميلشيات حماس، وما تفرضه عليه من ضرائب وإدخاله في حروب لا ناقة له بها ولا جمل، فقط لمجرد رد فردي على إغتيال أحد قادتها، مثال الشهيد أحمد الجعبري في حرب 2004،  والذي أدى لإستشهاد 1031 شهيدا وآلاف المصابين وتدمير مئات المنازل، والنتيجة تهدئة عبثية دون أي فائدة تعود على الشعب الفلسطيني أو على قطاع غزة بشكل خاص.

فالخروج من الدوامة العميقة التي أدخلت فيها حماس القضية الفلسطينية من تقسيم للوطن، هي الرجوع للشرعية الفلسطينية والتراجع عن إنقلابها، وتنفيذ إتفاق المصالحة، وإنقاذ قطاع غزة البطل من المهاكل.