وكالة وطن 24 الاخبارية

السهرة الثانية من مهرجانات صيدا الدولية كانت مميزة مع نجم استثنائي بامتياز هو النجم اللبناني وائل كفوري، الذي نثر الحبّ والرومانسية في أجواء صيدا بأجمل أغانيه التي قدّمها على مدار ساعتين من الوقت، حيث تفاعل معه الحضور الذي تقاطر من صيدا وسائر المناطق إلى الواجهة البحرية التي غصّت مدرجاتها بالحشد الجماهيري للاستمتاع بحضور كفوري وصوته الذي يفيض رقْة وإحساساً.
 
وتمكّن كفوري من خطف الحضور إلى عالمه الخاص منذ اعتلائه المسرح، حيث قدّم باقة منوّعة من أجمل أغانيه القديمة والجديدة التي يعشقها الجمهور والذي رددها عن ظهر غيب، وهي “معقولة تشتي بآب” و”ما رجعت انت” و”بحبك انا كتير” و”ما وعدتك بنجوم الليل” و”ليل ورعد وبرد وريح” و”لو حبنا غلطة”.

وكانت مناسبة قدّم فيها كفوري موّالاً خاصاً أهداه لصيدا ولابن المدينة الرئيس الراحل رفيق الحريري ونجله الرئيس سعد الحريري، قال فيه:
“ورفيق الشيخ فيكي كان بنّا، وعا كل الناس افضالو كتيري، بفضلو تعلموا اجيال عنا، وصارو بعجينة بلادي خميرة، وان استشهد ابو بهاء وغاب عنا، وكانت رحلتو رحلة قصيري، وتَ فعل الخير ما يترك وطنا عبّا مطرحو سعد الحريري”.

كما غنْى وائل للسيدة فيروز: “إمي نامت عبكير” و”سيرة حبّ” للسيدة أم كلثوم.

تجدر الإشارة إلى أن مهرجانات صيدا هي من تنظيم اللجنة الوطنية لمهرجانات صيدا الدولية، وهي تقام برعاية وزارة السياحة وبالتعاون مع وزارة الثقافة وبلدية صيدا.