وكالة وطن 24 الاخبارية غزة

سلسلة وثائق تفضح اعلام حماس
شركة شهاب للانتاج والخدمات الاعلامية التي تعرف باسم وكالة شهاب الحمساوية
تظهر الوثيقة ما يسمى مقترح للسياسة الاعلامية المقترحة للتعاطي مع اخبار الفصائل الفلسطينية حيث تم عقد ورشة عمل لفريق اعلامي متخصص للتعاطي مع اخبار الفصائل الفلسطينية وفق ما تراه حماس مناسب لها وتم تقسيم ذلك حسب الوثيقة الى قسمين : الاول محددات عامة للدائرة الاعلامية
والثاني : محددات حسب تقسيمات الفصائل

(وفق المحدادت الخاصة بالفصائل وحسب الوثيقة وبالنص الحرفي عنها تم تقسيم الفصائل الفلسطينية للتعامل الاعلامي الحمساوي كما يلي :

فصائل متطابقة: وهي الفصائل التي ساهمت حماس بإطلاقها وصناعتها كـ (حركة الأحرار، بعض تيارات المقاومة الشعبية)
1- إبراز دور هذه الفصائل وجعلها واقعاً فاعل على الصعيد الإعلامي والسياسي ومنحها مساحة معقولة في المشهد الاعلامي الحركي المباشر وغير المباشر .
2- استنطاق هذه الفصائل في القضايا اللازمة لحالة اجماع او اسناد لموقف الحركة الرسمي اتجاهها .
3- التاكيد على مطالبات المفكرين والساسة باحقية هذه الفصائل في التمثيل داخل منظومة الفصائل الفلسطينية ومشاركتها للعمل الفصائلي الجماعي دون اقصاء من احد .

حركة الجهاد الإسلامي:
1- حث حركة الجهاد الإسلامي على العمل السياسي والمقاوم في الضفة المحتلة والعمل على كسر الحظر المفروض عليها هناك .
2- العمل على تعزيز حالة التنسيق والتشارك السياسي بين الحركتين وإبرازها إعلامياً والمساهمة في تفعيلها
اخل أوساط القواعد التنظيمية والانصار .
3- التركيز الشديد على ملاحقات الاجهزة الامنية لعناصر الجهاد في الضفة والمطالبة الاعلامية لقياداتها بتصدير مواقف منددة بهذه الملاحقات .
4- الاهتمام في مواقف الجهاد المتقاطعة مع مواقف الحركة في قضايا الخلاف مع فتح وبرنامجها السياسي .
5- اهمال الدور الاجتماعي والشعبي لحركة الجهاد الاسلامي لن لزم الامر فيتم تغطيته في حدوده الدنيا .
6- اهمال الحديث عن الخلفية الفكرية للحركة او الحديث عن علاقاتها الشيعية وارتبطاها المنهجي بايران ومشروع الثورة فيها .

فصائل اليسار الفلسطيني:
1- الدفع بهذه الفصائل لنفي حالة الإجماع داخل منظمة التحرير على القرارات التي يتخذها عباس بإسم المنظمة.
2- دفع فصائل اليسار لإصدار موقف بالشأن المجتمعي في الضفة مثل البطالة والازمات .
3- عدم الدخول في الصراع الفكري مع تلك الفصائل او ايقاظ الخلفية الشيوعية لها .

حركة فتح:
1- إبراز حالة الانهيار الأخلاقي والوطني لمشروعها.
2- مضمون الخطاب اتجاه حركة فتح يركز في موضوعين (عدم صلاحية مشروعها لقيادةا لشعب الفلسطيني و شخص الرئيس عباس ).
3- الاهتمام في الاصوات الفتحاوية الناقدة لسياسات عباس و ابراز حالة السجال والخلاف الداخلي .
4- تشجيع المواقف لبعض المؤسسات والهيئات والشخصيات داخل حركة فتح التي تدعوا لعودة خيار المقاومة ومراجعة مشروع التسوية .
5- الاهتمام بأخبار الفشل في ادارة الحكم لحركة فتح في الضفة على اعتبار انها من يدير المؤسسة الحكومية .
6- ابراز اي مظاهر للخلاف والتناقض بين حركة فتح والفصائل الاخرى او اي مكون مجتمعي اخر بحيث نظهر ان التناقض مع حركة فتح يتجاوز حماس الى الكل الوطني الفلسطيني