وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله: كشفت دراسة طبية حديثة، عن مخاطر تربية الحيوانات الأليفة للنساء الحوامل، حيث يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بأمراض الربو والحساسية.


وأجرت عدةُ مؤسسات طبية في كوريا الجنوبية، من بينها معهد "أسان" في العاصمة سيول، دراسة واسعة شملت 554 طفلاً ممن ولدوا في عام 2008.

ونبهت الدراسة العائلات من تربية القطط أو الكلاب خلال فترة الحمل، حيث تجعل أبناءها أكثر عرضة بخمس أو ست مرات للإصابة بالربو أو اضطراب الصفير في التنفس، وذلك في عمر الشهر الثاني عشر.

أما قابلية أولئك الأطفال للإصابة بالحساسية تجاه الكلاب والقطط، فكانت أعلى بواقع أربع مرات، مقارنة مع الأطفال الذين لم تربِ عائلاتهم أي حيوانات خلال فترة حملهم.

وأوضح الباحث في معهد "أسان" الطبي في سيول، هونغ سو جونغ، أن الفترة الممتدة بين الحمل والعام الثالث للطفل، مهمة جداً، لتطور الجهاز المناعي للإنسان بشكل ملحوظ فيها.

وأضاف سو جونغ، أنه حين تعرض الطفل لمادة مثيرة للحساسية خلال هذه الفترة، احتمالية حصول تفاعلاً تكون أعلى، ولتفادي الإصابة بالربو لدى الأطفال، يُنصح بعدم تعريض الطفل للحيوانات خلال فترة الحمل أو في العام الأول على الأقل.