وكالة وطن 24 الاخبارية غزة 

أدانت الجبهتين الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين منع الأجهزة الأمنية في قطاع غزة إقامة فعالية في ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات، داعية إياها إلى التراجع عن هذه الخطوة غير المبررة.

واعتبرت الجبهة الشعبية في بيان لها، أن هذه الخطوة عدا عن أنها تُشكّل تعدياً صريحاً على الحقوق والحريات الخاصة والعامة فإنها تساهم في تسميم العلاقات الوطنية، وتفتح الباب أمام أجواءٍ تساهم في تعميق حالة الانقسام.

وختمت الجبهة مؤكدة على أن خطورة اللحظة السياسية الراهنة تتطلب من الجميع اتخاذ كل الخطوات التي من شأنها ضمان إشاعة مناخات الوحدة بديلاً عن أية إجراءات من شأنها تسميم الأجواء وتعزيز الانقسام، داعية لتحويل ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات وأيٍ من الرموز الوطنية إلى فرصة لتغليب اللغة الوحدوية المسؤولة.

ومن جهتها اعتبرت الجبهة الديموقراطية أن هذا الإجراء المرفوض يُعد تعدياً على الحريات العامة والديمقراطية وحق المواطنين في التظاهر والتجمع السلمي الذي كفله القانون الأساسي الفلسطيني.

ودعت الجبهة حركة حماس للتراجع عن تلك الخطوة التي من شأنها تعكير الأجواء والمناخات الإيجابية التي سادت قدوم وفد لجنة الانتخابات المركزية لقطاع غزة، بالسماح بإحياء هذه الفعالية الوطنية وإزالة العقبات أمام إجراء الانتخابات وخطوات إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.