وكالة وطن 24 الاخبارية
شهد مركز السلام في بيت لحم، اليوم الجمعة، حفل إطلاق كتاب "إطلالة على العلاقات الإسلامية المسيحية على مرّ الزمان، العهدة النبوية المنسية لرهبان دير سانت كاثرين في سيناء" لمؤلفه لورنس كارلوس سمّور. 

وقال رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، خلال الحفل، إن مدينة بيت لحم تتمتع بثقافتها المتعددة وتنوعها الفكري والثقافي، مشيرا إلى مدى الاندماج بين سكانها الذي يلاحظه زوار المدينة.

وأكد أن إطلاق هذا الكتاب يأتي تزامنا مع حدث بيت لحم عاصمة الثقافة العربية 2020، ويتحدث عن فكر اجتماعي وثقافي مبني على الفكر الذي حمله النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، مشيرا إلى العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين.

وشكر سلمان، الكاتب سمّور على طريقة بحثه وفكرته المميزة "لنفض الغبار عن العهدة التي لا يعرف عنها الكثير".

من جانبه، أشار رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إلى أن "هذه العهدة النبوية المنسية تؤكد متانة العلاقات المسيحية الإسلامية منذ فجر الإسلام"، موضحاً أنه "لا غرابة في ذلك لأن الدين الإسلامي يحترم أصحاب الديانات الأخرى ويحافظ على حرية العبادة، وأن كل مسلم يتوجب عليه أن يؤمن بجميع الأنبياء والمرسلين دون استثناء".

بدوره، قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطاالله حنا "إن الكاتب لورنس سمّور جاء ليذكرنا بهذه العهدة التي سلمت لرهبان دير القديسة كاثرين في سيناء، وهو أحد أديرة الكنيسة الأرثوذكسية العريقة".

وأضاف: "كلنا نفتخر بتاريخنا المسيحي والإسلامي والفلسطيني العربي، ونفتخر إننا ننتمي لهذا المشرق".

من جهته، أوضح رئيس دائرة اللغة العربية والإعلام في جامعة بيت لحم سعيد عيّاد، أن "هذا الكتاب يعد وثيقة علمية موضوعية، يستند إلى وثيقة دينية نبوية من حيث الزمن التاريخي".

من ناحيته، لفت مؤلف الكتاب لورنس سمّور إلى أن "العهدة النبوية المنسية بقيت محفوظة في دير سانت كاثرين في سيناء حتى عام 1517، التي قدمها الرهبان آنذاك للسلطان العثماني سليم الأول إبان احتلال مصر"، مشيرا إلى أن تأليف الكتاب أخذ منه وقتا وجهدا في الدراسة والاستقصاء من أجل ترسيخها وتأكيد صحتها من خلال كتب السيرة النبوية، والتاريخ الإسلامي، وما ورد في كتب المؤرخين والعلماء والباحثين المسلمين والمسيحيين على حد سواء.
وأكد أن "هذه العهدة صنعت تاريخا قيّما قائما على مبادئ احترام الأديان والتعددية وحقوق الإنسان بين المسلمين والمسيحيين".