وكالة وطن 24 الاخبارية لنا حجازي

تعيش عائلة محمود بشارات في منطقة حمصة التحتا بالأغوار الفلسطينية منذ أكثر من 45 عاما، في مساكن متواضعة، وتعتمد على تربية المواشي، بشكل أساسي.

في هذه المنطقة، تتجسد قسوة الحياة، ولا تتوقف عند مشاكل المياه والكهرباء، إذ يطوّقها الاحتلال بالمستوطنات ويقيم فيها "حاجز الحمرا"، الذي يعرف باسم حاجز الموت.

يسعى الاحتلال بشكل متواصل إلى اقتلاع عائلة بشارات وغيرها من المنطقة، من خلال التدريبات العسكرية بالذخيرة الحية، إضافة إلى هدم المساكن البسيطة بين فترة وأخرى، لتفريغ المنطقة لصالح الاستيطان