وكالة وطن 24 الاخبارية نجح فريق المركز الفلسطيني لقلب الأطفال في مستشفى المقاصد بإجراء عملية قسطرة ناجحة لإغلاق ثقب في القلب يقع بين البطينين، لرضيعة تبلغ من العمر 6 شهور؛ حيث تم إجراء العملية دون الحاجة لتدخل جراحي، وذلك بواسطة إغلاق الفتحة عن طريق شمسية (Device closure) عبر عمل حلقة شريانية وريدية.



وعن نجاح عملية إغلاق الثقب بطريقة نوعية جنبت الطفلة الخضوع لعملية جراحية فورية وأخرى بعد بلوغها العام، يقال د.محمد أبو طاقة اختصاصي قلب الأطفال في مستشفى المقاصد: إن موقع الثقب كان من المناطق التي يصعب الوصول إليها جراحيا.

وأضاف: "تم تشخيص حالة الطفلة بوجود ثقب كبير بحجم 5 ملم، حيث يعد هذا الحجم كبير بالنسبة لعمر الطفلة ووزنها الذي لا يزيد عن 4.5 كغم، وهذا الثقب يعمل على ضخ كميات دم زائدة للرئتين وبالتالي كان من الممكن أن يؤدي إلى حدوث تضخم في عضلة القلب وفشل في عمل العضلة".

وبحسب د. أبو طاقة فقد تم اللجوء في البداية إلى إعطاء الطفلة أدوية من أجل زيادة وزنها، إلا أن هذا الإجراء لم يكن ناجعا وذلك بسبب التدفق الزائد للدم من القلب بسبب وجود الفتحة، وأضاف الطبيب: إنه بعد نقاش مع الأهل والفريق الطبي في مستشفى المقاصد، قررنا إجراء العملية بوسطة القسطرة والتي استمرت لمدة 3 ساعات متواصلة، حيث نجحنا بعمل دورة بين الشريان الفخدي الأيمن والوريد الفخدي الأيسر عن طريق إدخال سلك بين الحجرات عن طريق الثقب، وقد تم إغلاق الثقب بشكل كامل بواسطة شمسية علاجية مغلقة.

وأكد د. أبو طاقة أن الطفلة قد تعافت بشكل فوري وغادرت المشفى بصحة جيدة، مشيرا إلى أن نجاح هذه العملية تم بتعاون كبير بين وحدات المركز الفلسطيني لجراحة قلب الأطفال. 

أما والد الطفلة فقال: إن طفلته كانت تعاني من مشاكل طبية متعددة وتتعرض لالتهابات متكررة بالرئتين، حيث تم تحويلنا إلى مشفى المقاصد بعد تشخيص الحالة من قبل د. محمد أبو طاقة، الذي اكتشف حالتها، وأجريت العملية بنجاح بفضل الله تعالى وجهود الأطباء