وكالة وطن 24 الاخبارية

 أكد رئيس لجنة الإعمار رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة أن قرار محكمة الاحتلال بإخلاء المستوطنين من أحد المنازل في حي تل الرميدة في الخليل يشكل صفعة لكل المحاولات الهادفة لتفريغ البلدة القديمة من سكانها الأصليين، ويُعيد الحق لأهله مهما طال الزمن. 
وأوضح أبو سنينة، أن انتزاع القرار بعد مُضي كل هذه الأعوام، جاء نتيجة معركة قانونية طويلة ومعقدة بدأت منذ لحظة استيلاء المستوطنين على منزل زكي البكري عام 2005، وانتهت أمس بقرار المحكمة إخلاء المستوطنين منه وتعويض العائلة بمبلغ مالي يصل إلى 600 ألف شيكل، مبينا أن المنزل مقام على قطعة أرض تبلغ مساحتها 3 دونمات، ومكوّن من ثلاثة طوابق بمساحة 512 مترا مربعا.
وثمّن جهود الوحدة القانونية بلجنة الإعمار في سبيل استعادة منزل عائلة البكري، مشيرا إلى أننا نحن أصحاب الحق وسندافع عن أرضنا ونحمي مقدساتنا وستبقى هوية البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف فلسطينية وعربية وإسلامية.
وكانت لجنة إعمار الخليل انتزعت أمس الاثنين، قرارا يقضي بإخلاء المستوطنين من مبنى البكري، الواقع في منطقة تل الرميدة بالبلدة القديمة بالخليل، بعد صراع قانوني دام 15 عاما في أروقة المحاكم الإسرائيلية بمختلف أنواعها.