وكالة وطن 24 الاخبارية القاهرة

إعتادت شاشات ومنابر القاهرة عرض أفلام عربية عموماً وفلسطينية خصوصاً على مدى سنوات خلت لتعريف الناشطين والمهتمين بجديد الفن السابع في أقطارنا الناطقة بالضاد، وأحدث تظاهرة لافتة في السياق هي الدورة الرابعة لـ "أسبوع الفيلم الفلسطيني" التي تقام بين 12 و15 كانون الثاني/ يناير الجاري في صالة الهناجر- المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية.

أيام العرض تبدأ عند الثالثة من بعد ظهر يوم الأحد في 12 الجاري بفيلم "الدرس الأول" أول إخراج للممثلة "عرين عمري" زوجة المخرج "رشيد مشهراوي" الذي يعرض له شريطه الأخير "توتر"، وهي أعلنت أن فيلمها يحكي عن واقعة حقيقية حصلت معها وأحبت أن توثقها في شريط لئلا تضيع. كما يشاهد المهتمون أشرطة سبق وحازت إهتماماً وجوائز عديدة مثل "إصطياد الأشباح" لـ "رائد أنضوني"، "أمبيانس" للمخرج "وسام الجعفري" الذي شارك في مهرجان القاهرة السينمائي الأخير، وفيلم الختام "يا طير الطاير" الذي أخرجه "هاني أبو أسعد" عن سيرة المغني الفلسطسني "محمد عساف" الذي سبق وإفتتحه شخصياً في عدد من العواصم العربية وبينها بيروت.

التظاهرة تتضمن أيضاً نشاطات رديفة لبرمجة العروض التي تبلغ في مجموعها 25 فيلماً روائياً ووثائقياً، فتنظم حلقات نقاش، وورش عمل عن كيفية صناعة الأفلام في تعاون وثيق مع "الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية" ووزارتي الإعلام والثقافة، والمطلوب في السياق الحفاظ على الهوية الوطنية ومنع طمسها أو تزييفها من خلال إسرائيل وأدواتها المختلفة. أما الأفلام الأخرى المدرجة على لائحة العرض فهي :شريطان للمخرج "أحمد البرغوتي" (خمس دقائق، ومروان) ومثله للمخرج "مصطفى أبو علي" (فلسطين في العين، ومشاهد من الإحتلال في غزة)، وكان لافتاً الشريط الذي أنجز عن الأخوين الرائدين "إبراهيم وبدر لاما" بعنوان "الأخوان لاما" (إخراج رند رزدار).

والأفلام الباقية تشمل "قوت الحمام" (إخراج بهاء أبوشنب) "أكبر من الأزقة" (أحمد صالح) "جدل" (فايق جرادة) "رزان أثر الفراشة" (إياد الأسطل) "زيارة" (نور أبو غنية) "في سياق آخر" (رامي سمارة ومعن ياسين) "الأغوار" (عبد الباسط خلف، وأحمد الكيلاني) "جدران المخيم" (تمارا أبو لبن) "صباح مش خير" (لنا حجازي) "هو وأنا" (إبراهيم حنظل) "دلة قهوة" (ثائر العزة) "المطلوبون 18" (عامر شيباني) "الماسورة" (سامي زعرور) "أطفال ولكن" (خديجة حباشنة) "منطقة ج (صلاح أبو نعمة).